بناصر تيفي اخبار

تليجراف: نيوكاسل يوجه ضربة قوية لـ ليفربول ويُحبط آمال جوردون

كشفت تقارير صحفية تطورات مثيرة بشأن رغبة نادي ليفربول في الحصول على خدمات نجم فريق نيوكاسل يونايتد، أنتوني جوردون في موسم الانتقالات الصيفي الحالي.

وظهرت تقارير في الفترة الأخيرة تفيد بأن ليفربول لديه رغبة قوية في التعاقد مع اللاعب الإنجليزي هذا الصيف.

ولكن صحيفة “تليجراف” الإنجليزية ذكرت أن جوردون حُرم من حلمه بالانتقال إلى نادي طفولته بعدما فشل ليفربول في تقديم عرض يتوافق مع السعر المطلوب من قِبل نيوكاسل يونايتد.

وأوضحت أن جوردون كان حريصًا للغاية على خطوة انتقاله إلى ملعب “الأنفيلد” حيث تأثر ذهنيًا بشدة بسبب الاهتمام الذي أبداه ليفربول ناحيته.

وأشارت إلى أن اللاعب صاحب الـ23 عامًا ظن في مرحلة ما أنه سيوقع لـ ليفربول، ولكن بعد محادثات بين الناديين، لم تتم تلك الخطوة.

ووصف أحد المصادر للصحيفة نفسها هذه الملحمة بأنها “الكثير من الثرثرة الخالية من القيمة” لكنها زعزعت استقرار جوردون، ويشعر نيوكاسل بالقلق بشأن حالته العقلية قبل عودته للتدريب قبل الموسم.

كان جوردون قد انضم إلى نيوكاسل قادمًا من إيفرتون في يناير 2023، مقابل 45 مليون جنيه إسترليني.

وما يثير قلق نيوكاسل هو خشية النادي من إمكانية تكرار جوردون لما فعله لإجبار إيفرتون على بيعه آنذاك، عندما رفض الحضور إلى ملعب التدريب للضغط على إدارة التوفيز على بيعه.

اقرأ أيضًا.. وكيل أوجارتي يعلق على اهتمام ليفربول بضمه من باريس سان جيرمان

ويخشى نيوكاسل تكرار الأمر ولكن هذه المرة معهم، ولذلك تسعى الإدارة إلى إظهار ودها ودعمها للاعب عند عودته في فترة الاستعداد للموسم الجديد.

وأكدت الصحيفة أن نيوكاسل يرى أن ليفربول كان انتهازيًا في محادثاته حيث حاول استغلال الوضع السيء لنظيره في الدوري الإنجليزي، فيما يتعلق بقواعد الربح والاستدامة.

لم يقدم ليفربول عرضًا رسميًا ويبدو أن ذلك يمثل نهاية الملحمة، على الرغم من وجود شهرين آخرين في فترة الانتقالات الصيفية.

ولم يكن نيوكاسل نفسه يريد خسارة جوردون، ورغم مناقشتهم لتلك الخطوة مع ليفربول، إلا أنه سرعان ما أصبح من الواضح أنه لا يمكن إبرام الصفقة.

وسعى ليفربول إلى إجراء صفقة تبادلية مع نيوكاسل، لضم جوردون، تقضي بتضمين جو جوميز أو كوانساه في تلك الخطوة، إلا أن الجزء المالي لم يثر إعجاب نيوكاسل.

وعانى نيوكاسل من عجز مالي قدره 60 مليون جنيه إسترليني في حساباته قبل 48 ساعة من الموعد النهائي للانتهاء من الأمور المتعلق بقواعد الربح والاستدامة، في 30 يونيو أي يوم أمس.

ولم يجرِ نيوكاسل أي صفقة وكانوا معرضين لخطر خصم النقاط من الموسم المقبل من الدوري الإنجليزي

وتسبب ذلك الأمر في وجود إمكانية لرحيل ألكسندر إيزاك إلى تشيلسي، وهي الخطوة التي فشلت لكون نيوكاسل طالب بـ150 مليون جنيه إسترليني مقابل بيع اللاعب السويدي.

واضطر نيوكاسل إلى قبول الدخول في محادثات مع ليفربول حول بيع جوردون، لرغبة اللاعب نفسه في تلك الصفقة.

ولكن كل ذلك انتهى بعدما حل نيوكاسل أزمته من خلال بيع يانكوبا مينتيه (33 مليون جنيه إسترليني) إلى برايتون، وإليوت أندرسون إلى نوتينجهام فورست (35 مليون جنيه إسترليني)، مع انتقال حارس المرمى أوديسياس فلاتشوديموس إلى الاتجاه الآخر كجزء من الصفقة.

وأصبح نيوكاسل غير مضطر لبيع أي من نجومه وهو ما يعني القضاء على حلم جوردون وآمال ليفربول.



مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى